دليلك الشامل لتعليم أطفالك اللغة العربية في أسرع وقت وبأقل جهد

May 01, 2022
dlylk-alshaml-ltaalym-atfalk-allgh-alaarby-fy-asraa-okt-obakl-jhd

ليست اللغة مجرد نسق من رموز تسمى حروف، تجتمع في سلاسل فتصبح كلمات والتي تجتمع فتصبح  جمل.  وليست اللغة مجرد أصوات يصدرها الفم والحنجرة والرئة وتستقبلها طبلة الأذن علي الجانب الآخر.  إنما اللغة هي الوسيلة التي تعبر عما يدور في خلد الإنسان من مشاعر وأفكار.  وتُقاس قوة الشعوب بانتشار لغتها وقوتها بوجود أكبر عدد من الناس الذين يُتقنونها. تُستعمل اللُغة العربية كلُغة أساسية لتدريس الكثير من العلوم، ومن أهمها العلوم الإسلامية مثل تعليم القرآن الكريم، والحديث والفقه، بالإضافة إلى منتجات الثقافة العربية من رواية وشعر وغير ذلك من مظاهر الفن. 


نختلف في الرأي مع من يدعي صعوبة اللغة العربية فهي كأي لغة تحتاج إلي التعليم الدؤوب والممارسة.  نعلم أن الكثيرين من الآباء يتوقون لرؤية أبناءهم يتحدثون العربية حيث يتمنون أن تبقى أسس الهوية والدين باقية في أطفالهم.  لذا فإننا قد عقدنا العزم أن نعاونهم على ذلك من خلال تقديم هذا الدليل الشامل لتعليم الأطفال اللغة العربية بطريقة سريعة وبأقل جهد ممكن.  

كيف أقرأ هذا الدليل؟

ينقسم هذا الدليل إلى أربعة أجزاء:


١-الخطة قبل التطبيق

  • طفلك وتعلم اللُغة
  • طفلك والعُمر المُلائم لتعلم لُغة ثانية
  • ما المُناسب لطفلي؟ تعلم العربية الفُصحى أم العامية؟
  • أخطاء يجب تفاديها عند تعليم طفلك العربية


٢- البدء بتعليم طفلك الحروف

  • مرحلة النطق
  • مرحلة الكتابة


٣- استخدام المواد الجذابة خلال مرحلة التعليم

  • التواصل من خلال اهتمامات طفلك
  • الأغاني
  • الرسوم المُتحركة
  • نصائح لكيفية التعامل مع الرسوم المُتحركة كأساس لتعلم اللغة العربية للأطفال
  • القصة


٤- تعليم العربية لطفلك

  • أيهما أفضل في دراسة اللغة العربية للأطفال. التطبيق أم التدريس المباشر؟
  • ما هو المنهج الدراسي؟
  • كم أحتاج من الوقت كي يتعلم طفلي العربية؟

١- الخطة قبل التطبيق

طفلك وتعلم اللُغة

هل تساءلت كيف يتمكن الطفل بالفطرة من تعلم اللُغة المستخدمة في محيطه دونما مشاكل؟  يبدأ الطفل في تعلم اللُغة من خلال ثلاث خطوات:

  • في المرحلة الأولى، يبدأ الطفل في تبين الأصوات ولعل أفضل ما يُمكنك تقديمه هو تكثيف هذا الاكتشاف اللُغوي لطفلك من خلال التحدث معه وتشجيعه على تكرار الأصوات.
  • في المرحلة الثانية، يبدأ الطفل في تعلم بعض الكلمات وربطها بأشخاص أو أحداث ما، مثل الأكل واللعب وغيره. وهنا يبدأ في نطق الكلمات بناءً على معرفته بالأصوات، الأمر الذي اكتسبه خلال المرحلة السابقة. يَتبع ذلك إمكانية ربطه الكلمات بالمعاني أكثر وأكثر. يُنصح في هذه الفترة بالتركيز على زيادة المصطلحات اللغوية حتى يُمكنه ربط المعاني بمزيد من المترادفات. 
  • في المرحلة الثالثة، يبدأ الطفل في تكوين الجمل وفي هذا هو لا يحتاج لقواعد نحوية إذ يُمكنه مع الوقت تكوين جملاً سليمة لُغويًا دون الحاجة لمعرفتها بالضرورة. ولدعم هذه المرحلة، يُنصح بإعطاء الفُرصة لطفلك للتعبير عن نفسه ودعم استمرارية الحوار.


للمزيد ننصحك بقراءة هذا المقال: كيف أُعلم طفلي اللُغة العربية؟


طفلك والعُمر المُلائم لتعلم لُغة ثانية 

البداية في العُمر المُلائم لتعليم الطفل هو دائمًا ما يكون محل استفسار للأمهات حيث لا يرغبن في إحداث ارتباك نتيجة دمج اللغتين ببعضهما البعض أثناء حديثه.  فهل من الإجحاف تعليم الطفل لُغة ثانية بينما لا يزال يكافح لتعلم لغته الأولى؟ أم خلافًا لذلك، يجب تعليم اللُغة العربية للطفل منذ نعومة أظافره، حتى يُصبح ثنائي اللُغة مُتقنًا كليهما ببراعة. فما الذي يقوله لنا العلم؟ 


تؤكد الدراسات التي أجرتها جامعة هارفارد أن الإبداع ومهارات التفكير النقدي ومرونة العقل تتعزز بشكل ملحوظ إذا تعلم الأطفال لُغة ثانية في عُمر أصغر، ويعتقد أن سنوات ما قبل المدرسة، ولا سيما في السنوات الثلاث الأولى من الحياة، هي فترة حيوية في حياة الطفل؛ حيث يتم فيها وضع أُسس التعلم والتفكير لدى الطفل.


وتُظهر الدراسات الجديدة أن الأطفال يتمتعون بمهارات عالية في تعلم قواعد اللُغة الجديدة حتى سن 17 أو 18 عامًا، أي أكثر بكثير مما كان يُعتقد سابقًا. ويرى العلماء المعنيون بهذه الدراسة أنه في حين يستمر الأطفال في التعلم بسرعة بعد سن العاشرة، فإنه من غير المرجح أن يتمكنوا من إجادة اللُغة الجديدة بطلاقة مع تقدم العُمر. وهذا يعني أن الطفل تكون لديه القدرة على التعلم والتي تتطور خلال العام الثالث أو الرابع من عمره، ويُشجع العلماء على استغلال هذه القدرة، وتعليم الطفل لُغة ثانية في تلك المرحلة لأنها ستكون عملية سهلة تمامًا مثل تعلم اللُغة الأم. للمزيد عن تعليم اللُغة للأطفال


أقرأ: كيف يتعلم طفلي اللُغة؟


ما المُناسب لطفلي؟ تعلم العربية الفُصحى أم العامية؟ 

تنقسم اللُغة العربية إلى نوعين: الفصحى والعامية. ودائمًا ما يسعى الآباء نحو تعليم أولادهم اللُغة العربية، فيتساءلون: أيهما أفضل لطفلي؟ هل تعلم العربية الفصحى أم اللهجة العامية؟ لنتعرف على معنى وخصائص كُل منهما أولًا!


اللُغة العربية الفُصحى لُغة قديمة للغاية، إذ يعود تاريخها إلى ما يقرب 600 ميلادي، ومع ذلك لا يزال المسلمون حريصون على تعلم لُغة القرآن لممارسة عباداتهم، كتلاوة القرآن الكريم وأداء الصلاة وغيرها. فإن تعلم الفصحى هي وسيلة لارتباط الطفل بشعائر دينه حيث إن اللُغة العربية لُغة القرآن الكريم. فيجب علينا تعلم الفُصحى ومخارجها الصحيحة؛ لحفظ وقراءة وتدبر وفهم القرآن، وتعاليم الدين، وأحكام الشرع. بحيث يكون فهمه وتذوقه للنص الديني سليمًا حتى ولو لم يتقن تمامًا القواعد النحوية والصرفية المتعلقة. كما أن الابتعاد عن اللُغة الفُصحى سوف يٌحرم طفلك من فهم وتذوق جُلّ إنتاج الأدب العربي مثل الأدب الأموي والعباسي والأندلسي وخلافه ومنها الكثير الذي يذخر به الأدب العربي. قد لا يستخدم الناس هذه اللُغة بنفس الشكل في حياتهم العادية، أو في محادثاتهم اليومية، أو في كتاباتهم الرسمية وغير الرسمية. لذا فإن لُغة المحادثات اليومية هي اللُغة العربية العامية، وتختلف هذه اللُغة من دولة إلى أخرى، كما يتميز كل بلدٍ عربي بلهجته الخاصة.


مع ظهور المَنصات الرقمية ومنصات التواصل الاجتماعي، ازداد التوجه نحو استخدام لغة عربية أسهل وأبسط لتلائم مستخدمي هذه القنوات، وأغلبهم من الشباب وأصبح مطلوبًا من محرري هذه القنوات أن يستخدموا لغة سلسة وسهلة مع الحفاظ على سلامة اللغة. مما سبق يُوضِّح أن إهمال تعليم الفُصحى كليًا يجعل طفلك بأن يفقد تدريجيًا فرصة التواصل مع روابط دينية وثقافية مهمة في تشكيل وعيه بهويته. إلا أنه بالمثل فإن اللجوء إلى لغة جامدة وغير مستخدمة من شأنه أن يصرف الطفل عن اللغة العربية تمامًا. وكيف لا وهو في مرحلة يتوق فيها لفهم ما حوله.

ولكنه في حقيقة الأمر، هناك خيار ثالث، ألا وهو اللُغة العربية الفصحى الحديثة فهي اللُغة الرسمية في العديد من الدول العربية، والمستخدمة في مراسلات الدوائر الحكومية، وفي التعليم، والمدارس، وكتابة الأعمال الأدبية. وهي لُغة الإعلام المرئي والصوتي كالإذاعة والتلفزيون ولُغة الجرائد والمجلات والمواقع الإلكترونية.

 

اللُغة العربية الفصحى الحديثة هي أحد أشكال اللُغة العربية، وهي لُغة تطورت وقامت على أُسس اللُغة الفصحى الكلاسيكية أي لُغة القرآن الكريم والأدب الإسلامي المُبكر.  تتميز اللُغة العربية الفصحى الحديثة بأنها إحدى اللغات الرسمية الست في الأمم المتحدة، ولُغة رسمية أو لُغة رسمية مشاركة للعديد من الدول العربية مثل: آسيا وشمال أفريقيا خاصةً. إنها الجسر الذي يسمح لهذه الدول والشعوب بالتواصل، وتُستخدم على المنابر السياسية والخطابية، وفي المراسلات الرسمية والمحاضرات. كما تُستخدم على نطاقٍ واسعٍ في التلفاز والإذاعة والصحف والأدب، والخُطب الدينية، ووسائل الإعلام الخاصة بالأطفال.


وبذلك يُعد تعلم اللُغة الفصحى الحديثة خيارًا صائبًا للبدء في عملية تعلم اللُغة العربية. بها يَتسنَّى للمرء مواكبة الأحداث الجارية والأخبار الحية، والتعرف على الثقافة العربية القديمة والمعاصرة. كما يَسهل تعلم اللُغة العربية الفصحى الحديثة لوجود كم كبير من الكتب والوسائل المتعددة بهذه اللُغة، فضلًا عن دروس اللُغة العربية أونلاين. من مزايا تعلم اللُغة الفصحى الحديثة أيضًا أنها مدخلٌ إلى اللُغة العربية العامية. إذ تساعد في تعلم القواعد النحوية والصوتية اللازمة لأي لهجة محكية وبها يمكن التواصل مع الآخرين لقضاء الحاجات في أي بلد عربي في العالم، وبغض النظر عن اللهجة العامية المحكية.

لعل أسئلة عديدة وشائكة تدور في رأسك، وترغب في تعليم أطفالك اللغة العربية، وعلى وجه الخصوص فيما يتعلق باختيار أحد أشكال اللغة العربية: الكلاسيكية القرآنية، الفُصحى الحديثة، اللهجة العامية. للمزيد ننصحك بقراءة هذا المقال: أيهما أفضل لطفلي تعلم العربية الفصحى أم العامية؟


أخطاء يجب تفاديها عند تعليم طفلك العربية 

- عدم التحدث معهم باللُغة العربية : يجب أن يحرص أحد الآباء على الأقل على التحدث باللُغة العربية بانتظام، فيمكنك تخصيص وقتًا معينًا خلال اليوم للتحدث بالعربية. قد تأتي ردود طفلك بغير العربية؛ فحينئذ يمكنك ترجمة ما قاله إلى العربية حتى يتعرف تدريجيًا على معاني المفردات. يمكنك أيضًا عمل مكافأةً لمن يتحدث العربية أكثر بين أولادك. الأمر الذي من شأنه تحفيز الأطفال للتقدم في اللُغة العربية.  أخيرًا، إن لم تكن قد بدأت هذا مع طفلك منذ صغره فلا تبتئس، فقط عليك البدء فورًا. أما إذا كنت أبًا جديدًا، فلك أن تعرف أن الأطفال شديدي التمييز لمخارج الألفاظ يمكنهم بسهولة تبين الأصوات ثم تعلم الكلمات والقدرة على تقنينها.  وسيبدأ الطفل في ربط الكلمات بالمعاني أكثر وأكثر، ثم تكوين الجمل بشكل سليم فيقول مثلًا "أريد عصيرًا" وليس "عصيرًا أريد" مما يعني توافق نطقه مع صحة التكوين اللغوي فإن سمع جملة خاطئة، أيقن ذلك دون الاحتياج لمعرفة القاعدة اللغوية.


-  عدم جعل العملية التعليمية جذابة : أنماط تعلم اللغات مُتعددة، إلا أن الإصرار على اتباع نمط ما يعتمد على حفظ وتلقين القواعد النحوية، فيتعلم الطلاب من خلالها القواعد النحوية عن ظهر قلب، ثم يمارسون القواعد عن طريق التدريبات وترجمة الجمل من وإلى اللُغة المستهدفة.  من وجهة نظرنا، فإن طريقة التعليم الأفضل تتضمن إقامة علاقة بصرية مباشرة بين الكلمات والعبارات والتعابير والمعاني من خلال حركة جسد المعلمين ومهاراتهم العقلية، دون أي مساعدة من اللُغة الأم للمتعلمين. خلال ذلك، يمكن للمعلم التمثيل بجسده، استخدام كائنات الحياة الحقيقية وكذلك المواد البصرية. فلا يتم ترجمة او تدريس القواعد اللغوية بطريقة مباشرة وإنما من خلال التجربة والمواقف. وبناءً عليه فإننا نرى أهمية الحرص على استخدام الدمى والأغاني والألعاب والقصص المصورة التي من شأنها جذب اهتمامهم وجعل اللُغة العربية - كما يجب - لُغة حية في عقولهم، لتشكيل وعيهم واتساع ثقافتهم وتنمية مهاراتهم. لذا فإنه يجب الحرص على الاستعانة بالمعلم الذي يحمل ذلك التصور لتعليم اللُغة حتى تكون العملية التعليمية عملية جذابة وفعّالة. 


 - عدم تقديم المواد العربية الجذابة: لابد وأن نعترف بأن أغلب المواد المُعتاد استخدامها في تدريس العربية هي مواد بدائية لا تتلاءم ذوقًا أو مضمونًا مع أطفال اليوم إلا أن المحتوى العربي قد تطور كثيرًا خلال الفترة الماضية ولذا عليك الحرص على استخدام المواد المناسبة من أغاني وقصص والعاب تجذب اهتمام أطفالك. كما أنه عليك الحرص على ربط هذه المواد مع احتياجاتهم ربما بالتنسيق مع معلمهم بما يتناسب مع اهتماماتهم وتطورهم اللغوي، فهناك الطفل الذي يفضل الأغاني والآخر الذي يستمتع بالقصص وآخر الذي يحب الألعاب وفي مجال آخر هناك من يهوى الطبيعة أو الرياضة أو غير ذلك.  باختصار، احرص على اختيار المواد التي من شأنها أن تحببهم في اللُغة ومن خلال ذلك سيكون تعلمهم للُغة العربية سهلًا وسريعًا. 


- الضغط والتصحيح العنيف لكيفية نطق طفلك للغة: من المُهم أن تعاون طفلك على النطق والتحدث السليم باللُغة العربية إلا أنه من الأهم أن تحرص على شكل وتوقيت التوجيه اللازم. وعدم اختيار الطريقة الصحيحة هي أحد عوامل الإحباط لدى الطفل وقد تأتي بنتيجة عكسية لما ترغب لطفلك من تقدم في اللُغة. والعديد من الدراسات تُشير إلى ما يمكنك عمله لتساعد طفلك على تعلم اللُغة مثل: التحدث ببطء مع الطفل كي يتمكن من فهم جميع الكلمات المكونة للجملة وتصحيح العبارات بعد إعادة صياغتها، وأهمية منح الطفل الوقت الكافي للتعبير عن نفسه. ودمج استخدام طفلك للُغة العربية خلال نشاطات متنوعة مثل: زيارة متحف أو حديقة حيوانات مع الحرص أن يتواصل الطفل معك أو مع أطفال آخرين في سنّه مستخدمًا اللُغة العربية.


- اليأس المُبكر من إحراز تقدم في تعلم طفلك للُغة العربية : الحرص على طريقة التدريس الملائمة لطفلك وتوفير الوقت المُلائم للتحدث بالعربية هي أهم خطوة في رحلة التعلم. وأفضل الوسائل لتفادي الشعور باليأس هو حرصك الدائم على تحديد أهداف مرحلية تستطيع من خلالها أن تلمس التطور لطفلك مع اللُغة. فالحرص المستمر مصحوبًا بالتشجيع هو المُفتاح للطفل لتأدية أي أمر وإتقان أي لُغة.


- البدء بتعليم الحروف في مرحلة التعليم: تعجل أولياء وقلقهم من تأخر نُطق الطفل، قبل أن يتجاوز عمره سنة، هو أمر لا يدعو للقلق فهناك الكثير من الأطفال يتقدمون ببطء في مرحلة النُطق الأولى، فمن المُمكن أن يبدأ الطفل الكلام في سن مُتأخر نسبيًا، ويكون احتمال تقدمه بعد النُطق بسرعة كبيرة، فيجب التنويه أن مراحل النُطق تختلف من شخص لآخر ومن بيئة لأخرى. تدريب طفلك في سنواته الأربع الأولى على نُطق وكتابة الحروف سوف يُساعدك كثيرًا في تسهيل مرحلة تعلمه للقراءة لاحقًا. فقط يجب الالتزام والمثابرة والمتابعة خاصةً منَ الأهل أكثر من المدرسة في المراحل الأولى للطفل في حياته. 


٢- البدء بتعليم طفلك الحروف

مرحلة النُطق

أول مراحل وخطوات تعليم طفلك الحروف هي التحدث معه بلغةٍ سليمة وبحروفٍ واضحة منذ الصِغر والاستمرار معه على نفس النهج والابتعاد عن نُطق الحروف بغير اللهجة الصحيحة ليرسخ في عقله نُطق الحروف التي سمعها منذ البداية منك، ومحاولة قراءة القصص والكتب أمام الطفل وعلى مسمعه، حتى لو كان لا يستطيع فهم ما حوله وما تم قراءته له، ولكنّه يُخزن بعض الحروف والكلمات.


ونُطق الحروف حسب اللفظ وليس حسب ما هو موجود في اللغة العربية الفصحى، مثلًا نلفظ حرف (أ) حسب موقعه من الكلمات وليس ألف، وأيضًا على حسب الحركات القصيرة والطويلة.


نُطق صوت حرف (أ) بالحركات القصيرة:

أَ       –    أُ –      إِ      –   ـأْ

مثل: أَ (أَرنب) – أُ (أُذن) – إِ (إِبرة) – ـأْ (فأْس)


نُطق صوت حرف (أ) بالحركات الطويلة:

آ       –     أُو   –      إِي

مثل: آ (آية) – أُو (أُولى) – إِي (إِيناس)


وتسير جميع الحروف الأبجدية على هذا المِنوال ويتغير نُطقها على حسب الحركات القصيرة والحركات الطويلة. تعليم طفلك أول حرف من اسمه سيساعدك على تمهيد رحلته لتعلم الحروف بسهولة، فليس بالضرورة أن يبدأ طفلك بتعلم الحروف العربية بالتسلسل إذا كان صغيرًا ويمكن البدء معه من خلال حروف اسمه.

مرحلة الكِتابة

ليبدأ طفلك مرحلة تعلم كتابة الحروف بطريقة صحيحة يجِب عليك تعليمه جميع هذهِ حروف اللغة العربية مُنفصلة وكل واحدةٍ على حِدة، ومن الأفضل أن يتعلّمها استماعًا ويردِدُها ويَحفظها أولًا، وبعد ذلك يتِم تعليمهُ كتابةِ كلّ حرف على حدة. فحفظ شكل الحروف وتعلم كتابتها لا يقِل أهمية عن النُطق، فلا معنى لقوة نطق الحروف بمخرجات صوتية طالما أن الطفل لا يعرف كيفية الكتابة. يُوجد العديد من الطُرق المتنوعة لتعليم طفلك كيفية كتابة الحروف ومن أهمها هي الأوراق المطبوعة ذات الحروف المُكررة، فيُمكن لطفلك تتبع نقاطٍ لتُشكل حرفًا ما بالنهاية فيسهل عليه كتابة جميع الحروف.


في مرحلة تعليم طفلك للحروف يجب أن تكون العملية التعليمية مُمتعة له، حتى يفهمها وترسخ في ذهنه سريعًا، وفيما يلي طُرق مُتعددة ووسائل مُمتعة لتعليم الأطفال حروف اللغة العربية في هذه المقالة: كيف تُعلم طفلك الحروف الأبجدية

تعرّف على طريقتنا في eArabic  في تعليم الحروف:




٣- استخدام المواد الجذابة خلال مرحلة التعليم 

التواصل من خلال اهتمامات طفلك

 دائما ما ننصح بأن ندمج اهتمامات طفلك عند تعليمه العربية فهناك من الأطفال من يتعلق بالحيوانات أو يهوى البحار أو شغوف بالنجوم أو غير ذلك من الاهتمامات.  إليك بعض المصادر المعينة:


- أصوات الحيوانات: ينجذب الأطفال بشكل فطري إلى الطبيعة ولجميع الكائنات الحية. فالتفاعل مع الحيوانات تُعتبر من إحدى الطرق المُساعدة لطفلك على النمو كشخص ذو إيجابيات، وشخصية قوية، وتنمية حُب الآخرين ورعايتهم. ومن أهم التساؤلات المطروحة من قِبل أولياء الأمور، "كيف أُعلم طفلي التفرقة بين الحيوانات وأنواعها؟" و "هل سيتعلم طفلي أسماء الحيوانات سريعًا؟" و "ما هي أفضل الطرق لتعليم طفلي؟" أقرأ المزيد: تعليم أسماء الحيوانات وأصواتها للأطفال باللغة العربية.


الأطفال وعالم البحار: يمتلك الأطفال الصِغار جدًا إحساس فطري بضخامة المحيط. وينبهر الأطفال بحيوانات المحيط الكبيرة كالحيتان والدلافين وأسماك القرش. لقد ألهم مظهرهم الغامض والمُثير للتهديد أحيانًا الحكايات والقصص المتداولة على مر العصور. وهناك وفرة في أدب الأطفال الذي يظهر فيه مخلوقات المحيط. يمكن أن تثير رحلة إلى المكتبة اهتمام طفلك وخياله، ويمكن للأطفال في هذا العمر البدء في الاستفادة من العديد من المواقع الرائعة التي تتعامل مع المحيطات وحياة المحيط. يمكن أن يثير الوقت الذي تقضيه مع طفلك في استكشاف الإنترنت للمواقع المستهدفة اهتمام طفلك بواحد من العديد من المجالات الخاصة لعلوم المحيطات والبيولوجيا البحرية. أقرأ المزيد من المعلومات حول كيف أبدأ بتعليم طفلي عالم البحار والمحيطات؟ 


المجموعة الشمسية: يتعرف الأطفال الصغار على المجموعة الشمسية بدءًا من الشمس والقمر ويتبعهم كوكب الأرض ثم بقية الكواكب، فيتكوّن الفضول لدى طفلك تجاه أسماء الكواكب وكيف تبدو، وهل توجد مجرات أخرى، وعلى ماذا يحتوي هذا الكون أيضًا. فيُتيح التعرف على النظام الشمسي للجميع، وخاصة الأطفال، اكتساب تقديرًا أكبر لكوكب الأرض ومعرفة سبب كون كوكبك مميزًا للغاية وكيف يمكنك حماية هذا التفرد والمساعدة في الحفاظ على كوكب الأرض وبقاءه آمنًا وصحيًا. أضف المزيد من المعلومات المتنوعة المُبسَطة لطفلك حول كواكب المجموعة الشمسية من خلال هذا المقال: رحلة مع طفلك حول المجموعة الشمسية.


- أفراد عائلتي: 
يستطيع طفلك أن يفهم مفهوم الأسرة الحقيقي دون نظريات أو خطابات وكلمات وتعليمات، من خلال نظرة الأم الحنونة ولمسة الأب الرقيقة، وكلمة الحب الصادقة التي ينطق بها الوالدان آلاف المرات دون كلل أو ملل تعبيرًا عن حبهم العميق لطفلهم، سيفهم طفلك أهمية العائلة، تعرّف على طريقة تعليم طفلك أسماء أفراد عائلته وأهمية الأسرة هُنا: شجرة العائلة للأطفال باللغة العربية


- فصل الخريف: هل سبق لطفلك أن تسائل عن تغيرات الطقس التي تحدث في نفس الأوقات كل عامٍ؟ أو "لماذا يشعر بالبرد أو الحر؟" " أو لماذا يتغير لون الأوراق وتتساقط فجأة؟" أو "لماذا تهطل الأمطار بغزارة ثم تتوقف لفترة طويلة؟"  أو فضوله الزائد عن الأسباب وكيفية حدوث كل هذه التغيرات والكثير من الاستفسارات.  إليك ما تحتاج إلى معرفته حول الفصول الأربعة وأسباب حدوث هذه الظاهرة في هذه المقالة: كيف تُعلمين طفلك فصول السنة الأربعة، لتُجيب على كل أسئلة طفلك.

 

تعليم أسماء المهن والوظائف للأطفال: يمكن للتأثير الأبوي الإيجابي أن يعزز ثقة الأطفال عند اتخاذ الخيارات المهنية. ويُشكل التعلم المُبكر حيزًا كبيرًا في حياة الطفل المُستقبلية. وسريعًا ما يستجيب الأطفال إلى والديه والأقارب لأوامرهم وتعليماتهم، في الحياة اليومية، ستجد العديد من الفرص لمساعدة طفلك الصغير أو المراهق على الاستعداد لمستقبل عظيم. أمنح طفلك مساحة للاكتشاف والإبداع والابتكار دائمًا. فكلما زاد إلهامه وتحفيزه، زادت إمكانياته ونضجت أفكاره. دع طفلك يخطئ ويتعلم من تجاربه. من خلال هذا، سيصبح طفلك أكثر مهارة في مطابقة نفسه بنجاح مع المشاريع التي تهمه وفرص التعلم التي ستساعده على النمو. سيصبح تحديث مهاراته بشكل منتظم أمرًا سهلاً بالنسبة له، لأنه سيُحب ما يفعله وسيزيد من زيادة تطوير مهاراته. "كيف يمكنني مساعدة طفلي في الاستكشاف الوظيفي وتنمية طموحه؟" وغيرها من الأسئلة، نُجيبك عنها هُنا: تعليم أسماء المِهن والوظائف باللغة العربية للأطفال.


وقد ترغب في تعريفه لأعضاء جسم الإنسان أو الحواس الخمسة بالعربية.


 الأغاني

يُعتبر الغناء والمُوسيقى من أكثر الأنشطة التعليمية المُمتعة للأطفال، فقدرتها على الحفاظ على عُنصريِّ التعلم والمُتعة في آنٍ واحدٍ جعلت منها طريقةً أساسية في تعزيز المهارات الرئيسية في اللغة العربية كالقراءة، والكتابة، والحِساب، وغيرها.  يمكنك تعريف طفلك بأنواع الموسيقى العربية.

كذلك إليك يعض الأمثلة لأغاني الأطفال المميزة كما يمكنك تفقد هذه القائمة بأفضل الأغاني التعليمية باللغة العربية هُنا: أفضل 26 أُغنية تعليمية لطفلك.


- أغنية الأرقام:



- أغنية الترحيب واللقاء:




- أغنية قوانين المرور:



الرسوم المُتحركة 

أحد العوامل الرئيسية والمُهمة خلال المرحلة التعليمية هو جذب انتباه الأطفال باستمرار قدر المستطاع. والرسوم المُتحركة لها تأثيرًا سحريًا في مهمة كهذه، فمن خلال الألوان المُبهجة، والأصوات الكرتونية، والشخصيات الطريفة، والقصص الشَّيِّقة، ينجذب الأطفال لمشاهدة الرسوم المُتحركة. فيُمكن توصيل الكثير من المعلومات العِلمية من خلال الرسوم المُتحركة، والتي يَصعب عادةً شرحها وتوصيلها بصورة نظرية للأطفال.


فمن القصة والحوار والحبكة الجذابة تستطيع أن تزيد من حصيلة طفلك اللغوية وهذا ما يُمكنك تحويله من مجرد مشاهدة يومية اعتيادية إلى نشاط لُغوي فعّال لطفلك. إليك بعض النصائح المُهمة لكيفية التعامل مع الرسوم المُتحركة كأساس لتعلم اللغة العربية للأطفال.

نصائح لكيفية التعامل مع الرسوم المُتحركة كأساس لتعلم اللغة العربية للأطفال:


 - اختر الرسوم المُتحركة الخاصة المناسبة لعمر طفلك: بعض الرسوم المُتحركة باللُغة العربية موجهة أكثر للأطفال الصغار والبعض الآخر للأطفال الأكبر سنًا. تستخدم بعض الرسوم المُتحركة كلمات بسيطة سهلة بما يكفي لفهمها لمتحدث غير عربي بينما الرسوم المُتحركة الأخرى موجهة لمتحدثي اللُغة العربية. 


- مشاهدة الأسرة للرسوم المُتحركة معًا: مشاهدة الرسوم المُتحركة معًا كتجربة تعليمية عائلية يعود بفائدة كبيرة على الطفل، مما يُحفزه للمشاهدة وطرح الأسئلة المُتعلقة باللُغة كـ (ما معنى هذه الكلمة؟ ما مرادفها؟ ما عكسها؟ إلخ). 


- دونّ الكلمات المتكررة : كثيرًا ما تتكرر الكلمات في الرسوم المُتحركة. اختر بضع كلمات أو عبارات أو جمل كاملة مفيدة وذات صلة بطفلك وقم بتدوينها. أعد استخدام الكلمات في المحادثة عند عدم مشاهدة الرسوم المُتحركة للحفاظ على المفردات جديدة ومستمرة في أذهانهم.

 

- كرر مشاهدة نفس الرسوم المُتحركة: التكرار هو المفتاح لتعلم أي لُغة جديدة. عندما يعيد الطفل الاستماع إلى نفس الرسوم المُتحركة فسوف يبدأ أن يعتاد على المفردات المذكورة، اجذب انتباه طفلك إلى الكلمات والعبارات التي اخترتها أثناء مساعدته في تدريب أذنه على الاستماع.  فعندما يستمع الطفل إلى لُغة جديدة لأول مرة ستبدو وكأنها سلسلة متواصلة من الثرثرة، وبمجرد أن يتعرف طفلك على اللُغة، ستتدفق الكلمات وتحمل المعنى دون الحاجة إلى الترجمة وسوف يحب طفلك أن يشاركك بنفسه أي مفردات جديدة سيتعلمه.


- ساعد طفلك على التعبير عن نفسه باللُغة العربية: استخدم كلمات وجمل متنوعة كثيرًا قدر الإمكان عندما تكون ذات صلة بما تفعله عندما تكون حين وخارج وضع "المشاهدة". استخدم عبارات اللُغة كثيرًا وابحث عن الفرص لمساعدة طفلك على التعبير عن نفسه باللُغة العربية. أطلق العنان لطفلك بأن يُعبر عن حالته أو يومه باستخدام بعضٍ من المفردات المُستفادة من الرسوم المُتحركة أو غيرها من الطرق التعليمية الأخرى.  


- لا تقصر المشاهدة على الفيديوهات التعليمية: لا ينحصر تعليم اللُغة العربية للأطفال بالرسوم المُتحركة على حوار أو حتى مفردات مذكورة فيه، مما يعني أن باستطاعتك تعليم طفلك اللُغة العربية بأي فيديو مُصوّر يحتوي على مشاهد تجذب انتباه الطفل وأن تلقنه الكلمة أو العبارة المناسبة للمشهد، كمشهد "طفل يلعب كرة القدم مع أصدقائه" فبإمكانه أن يتعلم كلمات متنوعة من هذا المشهد (يلعب) و(يرمي) وغيرها من الأفعال والمرادفات. أو تشغيل مشهد عشوائي لطفلك وتسأله وتدعه يُعبر ماذا شاهد واستفاد من المقطع. بعض الرسوم المُتحركة صُمِّمت خصِّيصًا، لمساعدة الأطفال على حسن التصرف في شتى مواقف الحياة. وتوجيه الأطفال، للعديد من الآداب الاجتماعية والأخلاق الحميدة، كطاعة الوالدين، والتزام الصدق والأمانة، والتحدث بأسلوب لائق وراقٍ، ومساعدة الضعيف أو المحتاج.


أقرأ المزيد: نصائح لتعليم طفلك اللغة العربية بالرسوم المُتحركة.

القصة 

تُعتبر القصة همزة وصل يُقدم من خلالها للطفل الخبرات المعرفية واللغوية والفنية، والدليل فيما يستعرضه من أبحاث حول دور القصة، ليصل إلى أن للقصة دورًا مُهمًا في اكتساب الطفل المفردات اللغوية السليمة وتصحيح النطق اللغوي، فيُصبح أكثر تحكمًا في مخارج الحروف، وأكثر إتقانًا في نطقه للكلمات. لا تنحصر أهمية القصة في تعليم اللغة العربية فقط، وإنما تتعدى ذلك إلى جوانب عديدة أخرى.

أهمية القصة في تعليم اللُغة العربية للأطفال

تُعد القصة القصيرة من الأساليب التربوية القديمة والحديثة معًا في عملية التعليم. فالقصص مصدر ثري بالمفردات والعبارات، لذلك تعمل على تعزيز المهارات اللغوية للطفل. خاصةً، عندما ترتبط ذاكرة الطفل بشخصيات القصة والمواقف التي يواجهها في الحياة.

كما تنطوي أهمية القصة في تعليم اللُغة العربية للطفل على أسباب عديدة، منها:

  • تتيح قراءة القصة للطفل إقامة روابط بين اللُغة المنطوقة واللُغة المطبوعة.
  • تُسهم القصة في دمج المعلومات التي تعلمها الطفل، والتحدث على نحو أفضل وبالتالي اكتساب ثقة أكبر.
  • تُساعد القصة في زيادة طلاقة اللُغة العربية والكفاءة اللفظية عند الطفل، ومعرفة أكثر بالمحتوى.
  • تعلم مفردات وتراكيب جديدة وتعابير لغوية في سياقها الطبيعي.
  • تسهيل عملية حفظ المفردات من خلال التكرار الدائم لبعض المفردات الأساسية.
  • تعزيز عملية تعليم القواعد النحوية من خلال الكشف عنها في النص.
  • تعلم المهارات واكتساب معارف جديدة.
  • تعزيز التعلم الذاتي وتنمية مهارات التفكير الإبداعي والنقدي. 


للقصة دور كبير وبالغ الأهمية في تعليم اللُغة العربية للأطفال، بل إنه اللون الأدبي والوسيلة المثالية لتعلم اللُغة العربية ومساعدة الطفل في تحقيق أقصى الاستفادة من وقته. فضلًا عن دورها في تطوير شخصيته وتنميتها فكريًا وثقافيًا. علّم طفلك على كتب القصص والانكباب عليها، وراقب كيف تتفتح بتلاته لاحتضان الضوء! تعرّف على آلية تدريس القصة القصيرة وطُرقها والمزيد في هذه المقالة: دور وأهمية القصة في تعليم اللغة العربية للأطفال.

٤- تعليم العربية لطفلك

أيهما أفضل في دراسة اللغة العربية للأطفال. التطبيق أم التدريس المباشر؟

الطفل كائن ذكي بالفطرة وخاصةً فيما يتعلق بتعلم اللغة، فهو يبدأ بإدراك الأصوات ثم بعض الكلمات قبل أن يستطيع تكوين جمل صحيحة وإدراك الخطأ منها، بصرف النظر عن معرفته بالقواعد اللغوية المتعلقة بها.  وهو الأمر الذي يُمكن استغلاله باتباع الطريقة المُلائمة في التدريس لإحداث تطورًا جيدًا وسريعًا. تعرّف على مزايا وعيوب طُرق تعليم اللغة العربية (كالتطبيق والتدريس المُباشر) للأطفال هُنا: أيهما أفضل في دراسة اللغة العربية للأطفال. التطبيق أم التدريس المباشر؟

ما هو المنهج الدراسي؟

تُطبِق مؤسسة eArabic المنهج المُختّص لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها، لتعزيز وتطوير مهارات اللغة وكلّ مستوياتها بصورة تكامليّة، وعرضها بأسلوبٍ سلس يعتمد على الإبتكار والإبداع، بعيدًا عن ذكر القواعد وشرحها شرحًا جافًّا تقليديًا. تعرّف على المزيد في هذه المقالة: المنهج الدراسي لـeArabic.

كم أحتاج من الوقت كي يتعلم طفلي العربية؟

 الآن، للإجابة عن سؤال الوقت، فإنه بالقطع قد تختلف الإجابة من حالة إلى أُخرى. ولكن لا بأس، يُمكننا عمل بعض الافتراضات حول خلفية الطفل محل السؤال.  فلنفترض مثلاً الآتي:

  • الطفل من أبوين عربيين.
  • عمره ما بين السادسة والعاشرة.   
  • مُعتاد على سماع العربية وإن كان لا يُجيد التحدث بها او فهم كل ما يستمع إليه.   


 إليك كيف نسير خُطتنا التعليمية في eArabic:

  •  أول ما نبدأ به هو تأكيد معرفة الطفل للحروف شكلًا ونُطقًا (١٠ أسابيع، بافتراض حصتين في الأسبوع)
  • يتبع ذلك تدريبه على استخدام أدوات الاستفهام وأسماء الإشارة والضمائر وما شابه (٧ أسابيع)
  • يتبع ذلك تدريبه على استخدام الألوان والأرقام وظرفي الزمان والمكان والتاريخ والملابس والجنسيات (١٤ أسبوع)


إجمالًا، يحتاج طفلك إلى حوالي 10 أسابيع (بافتراض حصتين في الأسبوع) كي يصل إلي مرحلة معقولة تُمكّنه من القراءة المُبسطة وحوالي سبعة أشهر كي يصل إلى مرحلة تُمكّنه من بناء جمل سليمة بشكلٍ مُستقل. اقرأ المزيد من المعلومات حول الفترة الزمنية المُلائمة لإتقان طفلك اللغة العربية


 توجد العديد من الخيارات هُنا لكل أسلوب تعليمي، لذلك لا تتردد في اختيار ما يُفضله طفلك أو حتى تجربتها جميعًا. أستمتع مع طفلك أثناء دراسته وداوم على عامل التشجيع والتحفيز فبهما سيغدو طفلك نحو الأفضل.  في eArabic نتبع ذات الوسائل ودائمًا ما نجد النتائج إيجابية إذا ما اقترن التعليم بوسائل تعليمية جذابة.

    قد يعجبك أيضاً