أسئلة قد تدور في ذهنك حول تعليم طفلك العربية

March 27, 2022
8-asel-kd-tdor-fy-thhnk-hol-taalym-tflk-alaarby

يرغب معظم الآباء والأمهات بتعليم أطفالهم اللغة العربية في المغترب، بها يتكلم أكثر من 400 مليون شخصٍ في العالم، ولها أهمية بالغة في قطاع الأعمال والتجارة خاصةً مع تنامي سوق العمل والاستثمار في الشرق الأوسط. فضلًا عن الروابط الثقافية والروحية والدينية التي لا يحبذ الوالدان التخلي عنها عادةً. لكن الرغبة وحدها لا تكفي، إذ يجب اتخاذ خطوات ضرورية والبدء بتعليم اللغة العربية للأطفال المغتربين في سن مبكرة.


وحيث أنه توجد طرق عديدة للبدء برحلة التعليم كحضور الدروس في مدرسة، أو التسجيل في معهد لغات، أو الاتفاق مع مدرس خاص، أو التعليم عن بعد، وما يتصل من خيارات لكل طريق منهم، مما قد يؤخر قرارك. لذا فقد آثرنا لتسهيل البدء بعملية تعليم اللغة طفلك العربية أن نجمع لك إجابات لبعض الأسئلة التي ربما تدور في ذهنك حول تعليم طفلك العربية.

1- كيف يتعلم طفلي اللغة؟

أثبتت الأبحاث أن تعلم الأطفال لأي لغة يمر بثلاثة مراحل تبين الأصوات ثم تعلم الكلمات ثم تعلم الجمل.  يتبين الطفل للأصوات بصرف النظر عن اللغة المستخدمة.  يقول الخبراء أن عدد هذه الأصوات في حدود المائة وخمسين صوتا ولكن ما تحتاجه أي لغة لا يزيد عن ثلث هذه الأصوات.  

  • يبدأ الطفل  في تبين الأصوات ولعل أفضل ما يمكنك تقديمه هو تكثيف هذا الاكتشاف اللغوي لطفلك من خلال التحدث وتشجيعه على تكرار الأصوات.  في المرحلة الثانية،  يبدأ الطفل في تعلم بعض الكلمات وربطها بأشخاص أو أحداث ما مثل الأكل واللعب وغيره.  تذكر أن نطق الطفل للكلمات يعتمد على معرفته للأصوات وهو ما اكتسبه في المرحلة السابقة. 
  • فيما يأتي يبدأ الطفل في ربط الكلمات بالمعاني أكثر وأكثر.  ينصح في هذه الفترة بالتركيز على زيادة المصطلحات اللغوية حتى يمكنه ربط المعاني بمزيد من المترادفات. 
  • في المرحلة الثالثة،  يبدأ الطفل في تعلم الجمل بحيث يكون الجمل بشكل سليم فيقول مثلا "أريد عصيرا" وليس "عصيرا أريد" مما يعني توافق منطقه مع صحة التكوين اللغوي فإن سمع جملة خطأ أيقن ذلك دون الاحتياج لمعرفة القاعدة اللغوية بالضرورة. لدعم هذه المرحلة، ينصح بالتركيز على دعم
  • عادات التحدث السليمة وإعطاء طفلك القدرة على التعبير عن نفسه وتكوين موضوعات أكثر صعوبة وكذلك سؤاله العديد من الأسئلة لدعم استمرارية الحوار.


للمزيد ننصحك بقراءة هذا المقال: كيف يتعلم طفلي اللغة؟

2- أيهما أفضل لطفلي: تعلم العربية الفصحى أم العامية؟

اللغة العربية الفصحى لغة قديمة للغاية، إذ يعود تاريخها إلى ما يقرب 600 ميلادي، ومع ذلك لا يزال المسلمون حريصون على تعلم لغة القرآن لممارسة عباداتهم كتلاوة القرآن الكريم وأداء الصلاة وغيرها. قد لا يستخدم الناس هذه اللغة بنفس الشكل في حياتهم العادية، أو في محادثاتهم اليومية، أو في كتاباتهم الرسمية وغير الرسمية.  لذا فإن لغة المحادثات اليومية هي اللغة العربية العامية، وتختلف هذه اللغة من دولة إلى أخرى، كما يتميز كل بلدٍ عربي بلهجته الخاصة. ولكنه في حقيقة الأمر، هناك خيار ثالث، ألا وهو اللغة العربية الفصحى الحديثة فهي اللغة الرسمية في العديد من الدول العربية، والمستخدمة في مراسلات الدوائر الحكومية، وفي التعليم، والمدارس، وكتابة الأعمال الأدبية. وهي لغة الإعلام المرئي والصوتي كالإذاعة والتلفزيون ولغة الجرائد والمجلات والمواقع الإلكترونية. 


إذا كان اختيارك مبني على تفضيل اختيار اللهجة العامية المحكية داخل المنزل وفي البلد الأم فإن العامية هي الأفضل ولكن في غياب قواعد حاكمة ومنظمة لتعلم لهجة معينة وكذلك افتراض إقامتك خارج بلدك الأم يصبح تعلم لهجة معينة أمرًا عسيرًا.  كذلك فإن تعلم الفصحى هي وسيلة لارتباط الطفل بشعائر دينه حيث أن اللغة العربية لغة القرآن الكريم. فيجب علينا تعلم الفُصحى  ومخارجها الصحيحة؛ لحفظ وقراءة وتدبر وفهم القرآن، وتعاليم الدين، وأحكام الشرع. بحيث يكون فهمه وتذوقه للنص الديني سليمًا حتى ولو لم يتقن تمامًا القواعد النحوية والصرفية المتعلقة. كما أن الابتعاد عن اللغة الفُصحى سوف يٌحرم طفلك من فهم وتذوق جُلّ إنتاج الأدب العربي مثل الأدب الأموي والعباسي والأندلسي وخلافه ومنها الكثير الذي يذخر به الأدب العربي. وربما أصبح بعضًا من الأدب الكلاسيكي عسير الفهم بلغة اليوم، إنما ما لا يُدرِك كله يجب ألا يَترُك كله.  إلا أنه بالمثل فإن اللجوء إلى لغة جامدة وغير مستخدمة من شأنه أن يصرف الطفل عن اللغة العربية تمامًا. وكيف لا وهو في مرحلة يتوق فيها لفهم ما حوله كما أنه مع ظهور المنصات الرقمية ومنصات التواصل الاجتماعي، ازداد التوجه نحو استخدام لغة عربية أسهل وأبسط لتلائم مستخدمي هذه القنوات، وأغلبهم من الشباب وأصبح مطلوبًا من محرري هذه القنوات أن يستخدموا لغة سلسة وسهلة مع الحفاظ على سلامة اللغة.


اللغة العربية الفصحى الحديثة هي أحد أشكال اللغة العربية، وهي لغة تطورت وقامت على أُسس اللغة الفصحى الكلاسيكية أي لغة القرآن الكريم والأدب الإسلامي المُبكر.  تتميز اللغة العربية الفصحى الحديثة بأنها إحدى اللغات الرسمية الست في الأمم المتحدة، ولغة رسمية أو لغة رسمية مشاركة للعديد من الدول العربية مثل: آسيا وشمال أفريقيا خاصةً. إنها الجسر الذي يسمح لهذه الدول والشعوب بالتواصل، وتُستخدم على المنابر السياسية والخطابية، وفي المراسلات الرسمية والمحاضرات. كما تُستخدم على نطاقٍ واسعٍ في التلفاز والإذاعة والصحف والأدب، والخُطب الدينية، ووسائل الإعلام الخاصة بالأطفال.


وبذلك يُعد تعلم اللغة الفصحى الحديثة خيارًا صائبًا للبدء في عملية تعلم اللغة العربية. بها يَتسنَّى للمرء مواكبة الأحداث الجارية والأخبار الحية، والتعرف على الثقافة العربية القديمة والمعاصرة. كما يَسهل تعلم اللغة العربية الفصحى الحديثة لوجود كم كبير من الكتب والوسائل المتعددة بهذه اللغة، فضلًا عن دروس اللغة العربية أونلاين. من مزايا تعلم اللغة الفصحى الحديثة أيضًا أنها مدخلٌ إلى اللغة العربية العامية. إذ تساعد في تعلم القواعد النحوية والصوتية اللازمة لأي لهجة محكية وبها يمكن التواصل مع الآخرين لقضاء الحاجات في أي بلد عربي في العالم، وبغض النظر عن اللهجة العامية المحكية.


للمزيد ننصحك بقراءة هذا المقال: أيهما أفضل لطفلي تعلم العربية الفصحى أم العامية؟


3- أيهما أفضل في دراسة اللغة العربية. التطبيق أم التدريس المباشر؟

إن مجال التعليم شأنه شأن أي قطاع آخر، يطور أدواته باستمرار ويواكب التكنولوجيا الحديثة، فلم تعد بحاجة إلى بيئة أكاديمية لتعلم اللغة العربية، لأن الدورات التدريبية يمكن أن تأتي إليك! ولكن دائما ما يأتي السؤال عن كون التطبيق الإلكتروني أم التدريس من خلال دروس حية ولا شك أن لكل مميزاته وعيوبه.  إدراكك لذلك وتقدير لظروفك هو ما يسهل عليك القرار.


ما يميز التطبيقات الإلكترونية هو سهولة التحكم في الوقت، إذ يمكنك تحديد الوقت الذي تتدرب فيه مع رخص الأسعار النسبي ووجود المنهج الواضح.  أما عن العيوب، فهي تفتقد التواصل المباشر وتتضمن وقت تدريب قليل نسبيا مع عدم توافر فرصة المتابعة المباشرة.  أما التعلم من خلال حصص حية مباشرة فإنه يتيح التواصل مباشر مع المعلم والتفاعل لمدد لمدد أطول خلال زمن الحصة  ويهيئ فرصة المتابعة المباشرة وتقوية نقاط الضعف متى لوحظت أما عن عيوبه فقد يكون أغلى نسبيا وفد تتقيد بجدول المعلم.


 عن رأينا؟ فإننا في eArabic نؤمن بالتواصل المباشر الذي يضمن للمعلم استثمار مهارات الطفل الفطرية في التواصل،  والتركيز على نقاط قوته وتغطية عيوبه لذا فسوف تحدنا متحيزين في تفضيل التواصل المباشر من خلال دروس حية.


للمزيد ننصحك بقراءة هذا المقال: أيهما أفضل في دراسة اللغة العربية. التطبيق أم التدريس المباشر؟


4- ما هو السن الذي يجب أن أبدأ فيه تعليم طفلي العربية؟

تطرح الغالبية العظمى من الأمهات على أنفسهن هذا السؤال لسببين: أولهما، شيوع فكرة "الفترة الحرجة" عند تعلم لغة ثانية وانخفاض الأداء بعد سنٍ معين. ثانيهما، الخوف من ارتباك الطفل ودمج اللغتين ببعضهما البعض في أثناء حديثه. فهل من الإجحاف تعليم الطفل لغة ثانية بينما لا يزال يكافح لتعلم لغته الأولى؟ أم خلافًا لذلك، يجب تعليم اللغة العربية للطفل منذ نعومة أظافره، حتى يصبح ثنائي اللغة متقنًا كليهما ببراعة. فما الذي يقوله لنا العلم؟ وبماذا تخبرنا الدراسات الحديثة؟


وفقًا لدراسة نشرتها المكتبة الوطنية الأمريكية للطب، يختلف الباحثون حول مفهوم الفترة الحرجة، يرى البعض أنها قد تكون بين عمر 5- 15 عامًا، لكنهم في الوقت ذاته يؤكدون على عدم وجود تحول حاد في التعلم، بل انخفاض متدرج في القدرة على تعلم اللغة مع تقدم العمر. كما يُساء فهم ارتباك الأطفال عند تداخل مفرداتهم من اللغتين في جملة واحدة، إذ يَعدُّه الباحثون أمرًا طبيعيًا في المجتمعات اللغوية التي يقلّد فيها الصغارُ الكبار. بالإضافة إلى أن الأطفال ثنائيي اللغة محدودو المفردات، عندما لا يستطيع الطفل تذكر الكلمة المناسبة يستعيرها من اللغة الثانية، وهذا دليلٌ على البراعة والاتّقاد لا الارتباك.

يُعدُّ علم ثنائية اللغة مجالًا حديث العهد، لذلك لا تتوفر بعد إجابات نهائية على العديد من الأسئلة المطروحة. وقد تتضارب الآراء حول تحديد العمر المناسب لتعليم اللغة الثانية للطفل. فمثلًا يشير رأي الباحث اللغوي يورجن مايزل، إلى أن الفترة المثلى لتعلم اللغات الأجنبية هي ما بين سن الثالثة والخامسة. بينما أكَّد باحثون آخرون على عدم وجود اختلاف كبير بين أطفال الحضانة والتلاميذ الذين يبدؤون التعلم من سن العاشرة، حيث يمكن للطفل التلميذ أن يفهم الدرس بسهولة أكبر، وأن يحرز تقدمًا أسرع من الطفل الأصغر. ومع ذلك يتفق الجميع على مسألة واحدة، ألا وهي:

من الأفضل أن تبدئي بتعليم الطفل اللغة الثانية في أسرع وقت ممكن!


5- هل يتواصل المعلم مع طفلي بالإنجليزية؟ عن استخدام اللغة الوسيطة لتعليم العربية؟

هو سؤال متكرر حين يتساءل الآباء عن طريقة التواصل مع الطفل الذي لا يعرف الكثير من العربية. حيث يكون المتوقع أن يتواصل المعلم بالإنجليزية أو الفرنسية أو غيرها حسب محل إقامة الأسرة, ولكننا في الحقيقة لا ننصح إلا باستخدام العربية!  طرق التدريس متعددة وأشهرها طريقة الترجمة بالقواعد النحوية وهو أسلوب التدريس التقليدي المعتمد على ترجمة النصوص والقواعد وتعلم المفردات حيث تُجرى فصول الترجمة بالقواعد النحوية عادة باللغة الأم للطلاب. يتعلم الطلاب القواعد النحوية عن ظهر قلب، ثم يمارسون القواعد عن طريق تدريبات القواعد وترجمة الجمل من وإلى اللغة المستهدفة.

إلا أنه هناك طريقة أخرى، نتحمس لها وندعمها وهي الطريقة التي تم تتبناها بعض مدارس اللغات الدولية الرئيسية. تهدف هذه الطريقة إلى إقامة علاقة بصرية مباشرة بين الكلمات والعبارات والتعابير والمعاني من خلال جسد المعلمين ومهاراتهم العقلية، دون أي مساعدة من اللغة الأم للمتعلمين.  خلال ذلك، يمكن للمعلم التمثيل (بانتومايم)، مع استخدام كائنات الحياة الحقيقية وكذلك المواد البصرية. لا يتم الترجمة او تدريس القواعد اللغوية بطريقة مباشرة وإنما من خلال التجربة والمواقف.


وحيث أن الطفل بالفطرة يتمكن من تعلم اللغة المستخدمة في محيطه دونما مشاكل من خلال ثلاث خطوات: يدرك الصوت، ثم يكون الكلمات، ويتبعها بالجمل.  الأمر الذي يمكنه من ادراك الكلمات بشكل سريع، لذلك فإننا نرى أن الطريقة المباشرة هي الأنسب فهي من جهة تستثمر إمكانات الطفل الطبيعية ومن جهة أخرى تتيح خلق تواصل مباشر مع المعلمين وطرح اللغة العربية بشكل جاذب ومشجع للاستمرار.


للمزيد ننصحك بقراءة هذا المقال: ما هي الطريقة المثلى لتعليم طفلك العربية؟


6- ما هي المواد التي تنصحون بها في تعليم طفلي العربية؟

الدور الأهم الذي يقع على عاتقك في مسألة تعليم طفلك العربية هو توفير تجربة تعليمية مثالية لطفلك، والتي يتم فيها استخدام الوسائل والأساليب الحديثة والتقنيات المتطورة التي تناسب أعمارهم وحاجاتهم، لذا فإننا نسعى دائماً لاختيار المواد التي أثبتت نجاحها المرة تلو الأخرى: أفضل 26 أغنية لتعليم طفلك العربيةمن خلال هذا المقال يمكنك الإتجاه أكثر نحو ما يفضله طفلك فقد يكون شغوفاً بالبحار والمحيطات أو الفضاء والكواكب أو الموسيقى أو غيره.  تجاوب الطفل مع ما المادة المقدمة هي أول طريق النجاح نحو اتقانه للغة العربية.


 كما يمكنك كذلك تفقد المحتوى الكامل المتضمن على موقعنا.


7- ما هو المنهج المقترح لتعليم طفلي العربية؟ وما هي الفترة الزمنية المطلوبة؟

إليك تصورنا حول ما يجب أن يتضمنه المنهج الدراسي .


عن الوقت، الإجابة عن هذا السؤال تختلف من حالة إلى حالة بطبيعة الحال. ولكن لا بأس، يمكننا عمل بعض الافتراضات حول خلفية الطفل محل السؤال.  فلنفترض مثلاً الآتي:

  • الطفل من أبوين عربيين  
  • عمره ما بين السادسة والعاشرة  
  • معتاد على سماع العربية وإن كان لا يجيد التحدث بها أو فهم كل ما يستمع إليه


دائما ما نقول أن الطفل كائن ذكي بالفطرة وخاصة فيما يتعلق بتعلم اللغات، تبدأ بإدراك الأصوات ثم بعض الكلمات قبل أن يستطيع تكوين جمل صحيحة وإدراك الخطأ منها بصرف النظر عن معرفته بالقواعد اللغوية المتعلقة.  الأمر الذي إن اقترن  بتطبيق الطريقة الملائمة في التدريس أمكن حينئذ احداث تطور جيد وسريع. 


إليك كيف نسير خطتنا التعليمية:

  • أول ما نبدأ به هو تأكيد معرفة الطفل للحروف شكلا ونطقا (١٠ أسابيع، بافتراض حصتان في الأسبوع)
  • يتبع ذلك تدريبه على استخدام أدوات الاستفهام وأسماء الإشارة والضمائر وما شابه ( ٧ أسابيع)
  • يتبع ذلك تدريبه على استخدام الألوان والأرقام وظرفي الزمان والمكان والتاريخ والملابس والجنسيات (١٤ أسبوع)


إجمالا، يحتاج طفلك إلي حوالي 10 أسابيع (بافتراض حصتان في الأسبوع) كي يصل إلي مرحلة معقولة تمكنه من القراءة المبسطة وحوالي سبعة أشهر كي يصل إلى مرحلة تمكنه من بناء جمل سليمة بشكل مستقل.


8- من نحن؟ طريقة الإشتراك؟ الأسعار وطريقة الدفع؟ كيف أتواصل؟

مؤسسة "e.Arabic" مؤسسة تعليمية تهدف إلى تقديم رسالتها اللغوية والثقافية والحضارية، وإرساء دعائم الثقافة العربية في شتى تجلياتها؛ من خلال تعليم العربية للأطفال من الناطقين بغيرها.  من أجل ذلك تحرص المؤسسة على اختيار كوادر متخصصة رفيعة المستوى تعتمد جملة من الآليات المتطورة في تقنيات التدريس التي تتسم بروح الإبداع والفرادة؛ لتقدم اللغة إلى أولئك النشء في قالب عصري فريد مبدع متطور مفعم بالتميز والمرونة.


أسعارنا تبدأ من 12 دولاراً للحصة وتختلف حسب عدد الحصص. إليك رابط لمعرفة أسعارنا بالتفصيل.  يمكنك التواصل مباشرة معنا من خلال الواتس آب من خلال الرابط الموجود على يمين الصفحة.